يلفت الطائر الملكي الأنظار محلقاً بمهابة جناحيه العظيمين ولونه الداكن، مكتسباً كلاً من اسميه العلمي والشائع من تاج الريش الذهبي المنسدل فوق رأسه ورقبته، حتى أنه أختير لفخامة مظهره كرمز حربي لملكية النمسا والمجر.

يتميز العقاب الملكي الشرقي عن بقية النسور بتفضيله للمسطحات الممتدة المرقعة بأشجار عالية –حيث يبني أعشاشه شديدة الحماية. لا تكثر نداءاته إلا في موسم التزاوج، يصدر حينها الطائر الهادئ نقيقاً أشبه بالضفادع، وتتراقص الأزواج في عرض جوي تعلن فيها لأي نسور مجاورة السيادة على المنطقة. وككثير من الطيور الجارحة، يقع العقاب الملكي الشرقي فريسة لتدخلات الإنسان، إما في النظم البيئية التي يستوطنها، أو باستهدافه مباشرة، يزيد على ذلك المخاطر التي تتصيده في رحلة الهجرة الشتوية، ليصبح الآن من أندر الطيور الجارحة في أوروبا.

باع الجناح: 180- 215 سم
السرعة القصوى: 80 كم/ ساعة
الأخطار: التسميم, الصيد, خطوط الكهرباء

الهجرة

A flight for survival

يمكن للعقاب الملكي الشرقي الهجرة لمسافات شاسعة تمتد ل8000 كم في بضعة أسابيع. ورغم أن معظم المجموعات التي تتكاثر في شرق أوروبا تهاجر شتوياً للشرق الأوسط وأفريقيا، إلا أن مجموعات وسط أوروبا مقيمة، باستثناء بعض الطيور الشابة التي قد تهاجر في الشتاء إلى البلقان، وحتى أفريقيا.

إلى جانب حساسية الطائر الملكي للتغييرات البيئية الناتجة عن التوسعات المدنية والزراعية وقطع الغابات، والتي تقلص مواضع التعشيش وتقضي على فرائسه المفضلة، يتعرض كذلك في رحلات الهجرة للصعق بخطوط الكهرباء. وفي وسط أوروبا، يقع الخطر الأكبر في التسمم، إما بالتعرض لمبيدات القوارض التي يستخدمها المزارعون، أو من الطعم المسمم الذي يستهدف به الصيد غير القانوني حيوانات كالذئاب والثعالب وطيور جارحة أخرى.

Picture1

ادعمنا

MME – BirdLife Hungary

MME، شريك BirdLife International، هي المنظمة البيئية الرائدة لحماية الطيور البرية وموائلها في المجر. ادعمنا كي نساعدهم للقضاء على الصيد غير القانوني هنا وفي مسارات الهجرة.

يعمل شركاؤنا في MME- BirdLife Hungary بلا كلل لوقف الصيد غير القانوني للطيور في المجر. بعد أن نجحت في إنقاذ العقاب الملكي الشرقي من على مشارف الإنقراض في المجر، تقود الآن MME المشروع الدولي "PannonEagle LIFE" لاستعادة الأعداد في النمسا، وجمهورية التشيك، وسلوفاكيا، وصربيا. تتركز مبادرات صون الطيور على حراسة الأعشاش لحماية الزوجين من التدخلات البشرية، وخلق موائل صديقة للنسور، وتدريب وحدات كلاب خاصة لمساعدة الشرطة المحلية في التحقيق في حالات التسميم.

يمكنك حماية العقاب الملكي الشرقي والطيور المهاجرة المهددة على مسار الطيران الأفرو-أوراسي بالتبرع لحملة BirdLife International- Flight for Survival

تبرع

ساهم
الآن

العربية